قطعٌ من شعور


قطعٌ من شعور
 19/11/2017 03:49 PM

يتداخل هواء الغدر بي..

حتى أحدث فيني ثقوبًا..

ثقوبًا لا يملؤها شيء حتى الهواء..

اعتدت اللعب في فناء الثقة لسنين..

لم أتصور أبدًا أن هناك مباني شيدت من الحزن خلفي..

حقًا! إني لا أملك القدرة على مواجهة ذلك الشتاء!

ربما سيتوقف قلبي، شعوري، وحتى رئتاي!


أنهيت آخر رمق للشعور بي..

لعل الدم بجثماني يبوح قليلا..

طفحت على الأعين الخديعة..

وبان ما كان تحت الشعور مختبئًا..


أظل أستضيء بظل الصمت، لعله ينجيني من فوضى الشعور!

محملة بعينين مليئة بالكلمات، ترفض البوح وترفض العبور!


كتبته: شيماء العنقري

* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.