إدمان القراءة


إدمان القراءة

١/ ما هو إدمان القراءة؟

إدمان القراءة هو نوع راقي وفريد من أنواع الإدمان، فهو إدمان محمود ومرغوب، ويكون ظاهرًا أكثر في إدمان قراءة الكتب الورقيةعنه في الكتب الإلكترونية، لما لرائحة الورق المنبعثة منها، وتقليب الصفحات عامل نفسي يُشعر القارئ بالاسترخاء.

و(اقرأ) هي أول كلمة نزلت في القرآن الكريم:{إقرأ باسم ربك الذي خلق} سورة العلق. فربنا -عز وجل- وصى نبيه -عليه الصلاة والسلام-ووصانا نحن كذلك بالقراءة.

فالشعوب التي تقرأ هي التي تقود، فهناك مثل انجليزي يقول:“ Readers Are Leaders” أي: أن من يداومون على القراءة هم الذينيقودون غيرهم؛ وذلك لما تكسبه القراءة لهم من تفتح للعقول والأذهان وقدرة على الاستنتاج واستقراء المستقبل.

٢/ هل أنت مدمنُ قراءة؟

جميعنا نقرأ، سواء كانت قرائتنا ورقية أو إلكترونية، روائية  أو علمية؛ لكن هل تساءلت يومًا ما إذا كنت مدمن قراءة أم لا؟

هناك بعض العلامات تدل على وجود هذا النوع من الإدمان لديك من عدمه، مثل: وجود مكتبة في المنزل تحوي كتبًا في مجالك المفضل،أو مرافقة كتاب أو كتابين لرحلتك القصيرة أو الطويلة، تغيّر مزاجك بعد قراءتك لكتاب، تحدثك لأصدقائك عن موضوع كتابك الذي تقرأهحالياً أو عن بعض أحداثه، جعل القراءة مكافأة لك لأي عمل تقوم به.

فإن كانت لديك بعض من العلامات السابقة أو جميعها، فهنيئًا لك! أنت بالفعل مدمن على القراءة!

٣/ فوائد القراءة:

للقراءة فوائد جمة، تفيد على الصعيد الشخصي والاجتماعي؛ فعلى الصعيد الشخصي، فوائدها تتجلى في اكتساب خبرات جديدة، تحسيناللغة الأم أو اللغة المكتسبة، استغلال وقت الفراغ بها، أما على الصعيد الاجتماعي فهي تفيد في تحسين التواصل مع الآخرين، وفهمهمأكثر مما يُوطّد العلاقات ويُحسّنها.

٤/هل لإدمان القراءة جانب سلبي؟

بالتأكيد لكل شيء له ضرر، وجانب سلبي ينتج عن زيادة الشيء أو عن سوء استخدامه، وهنا في هذا النوع من الإدمان، رغم إيجابيته، إلاإنه يحمل جانبًا سلبيًا قد يتسبب بالكثير من الأضرار، فزيادة التعلق بالقراءة يؤدي إلى الانطواء واعتزال المجتمع في سبيل قضاء المزيدمن الوقت في القراءة!

وقد يكون الضرر فكريًا؛ فسوء اختيار محتوى القراءة، أو اختيار الكاتب الذي ستقرأ له قد يوقعك في ضحية تأثر بفكر معين سيء مُغلفبأسلوب باهر يجعلك تقتنع به دون أن تشعر، كمن يدس السم في العسل!

كما أن البعض لا يحمل فكرًا ناقدًا يستطيع أن يرى جيّد الكتاب من سيِّئه، فيقع في ضحية أفكار سامة وهو غافل عنها!

ومن هذا المنطلق، فأنت إن ابتعدت عن تلك السلبيات، وانتقيت ما يُناسبُ دينك وميولك، وحملتَ فكرًا ناقدًا، فسيكون إدمان القراءة بالنسبةلك هو أجمل أنواع الإدمان!

كتبته: آمال عسيري